X
Mar 23, 2019   04:29 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
13-03-2019
باسيل «يُصارح».. والغريب يرفض «طقّ الحنك» عماد مرمل
T+ | T-


عماد مرمل - الجمهورية


لم يجد رئيس الحكومة سعد الحريري حراجة في غياب وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب عن مؤتمر بروكسل الخاص بالنازحين، «إذ إنّ رئيس الحكومة ذاهب الى هناك وهو يمثل لبنان ويتحدث باسمه وممنوع تسسيس هذا الملف»، على ما أكد الحريري بعد لقائه رئيس الجمهورية ميشال عون. لكنّ الحريري يعلم أنّ هذه المعادلة هي نظرية فقط، وأنّ هناك انقساماً داخلياً حول طريقة معالجة هذا الملف، وأنه لا توجد حتى الآن مقاربة وطنية مشترَكة له يمكنه أن يكون ناطقاً باسمها.

انطلاقا من هذه الحقيقة، ليس معروفاً أي لبنان سيتكلم باسمه الحريري في العاصمة البلجيكية، وسط الخلاف المستحكم بين وجهتي نظر تتجاذبان قضية النازحين: الأُولى، تعتبر أن لا بد من التنسيق المباشر مع القيادة السورية لتسهيل عودتهم وترتاب في نيات المجتمع الدولي داعية إياه الى تمويل العودة لا البقاء، بينما وجهة النظر الثانية ترفض اي تواصل او «تطبيع» بين الحكومتين اللبنانية والسورية وتتحمّس للحصول على اموال من الدول المانحة لمساعدة النازحين في اماكن وجودهم وكذلك المجتمع المضيف، وتفترض انّ عودة النازحين تتطلب التعاون مع المجتمع الدولي وليس دمشق. 

وعليه، فإنّ إقصاء الوزير الغريب عن الوفد الرسمي المشارك في مؤتمر بروكسل يعكس، في رأي أوساط 8 أذار، خللاً في توازن تركيبة الوفد، وكذلك في توازن الطرح الذي سيحمله معه الى هذا المنبر الدولي.

كذلك، فإنّ «مقاطعة» وزير الخارجية جبران باسيل مؤتمر بروكسل، على رغم توجيه دعوة اوروبية رسمية له، تترجم في وضوح التباين الداخلي حيال قضية النازحين التي يُفترض أنها لا تتحمل ترف الانقسامات الداخلية، لما تختزنه من مخاطر على الواقع اللبناني.

وخلال لقاءاته مع الموفدين الدوليين الذين زاروا لبنان تباعاً في الآونة الاخيرة، شرح باسيل بالتفصيل موقف وزارة الخارجية وهواجس الفريق السياسي الذي يمثله، إزاء نمط تعاطي المجتمع الدولي مع ملف النازحين المقيمين في لبنان. وقد شدد باسيل امام الزوار الأجانب على ضرورة استخدام التمويل الخارجي لضمان عودة النازحين وتثبيتها وليس لإدارة النزوح وتكريسه في لبنان، مؤكداً ضرورة فصل العودة عن أي مسار سياسي او إعماري، بحيث تكون مرتبطة حصراً بالشرط الأمني الذي اصبح متوافراً في أجزاء واسعة من سوريا.

ويعتبر باسيل ان نسبة النازحين الذين يواجهون مشكلات حقيقة مع النظام ربطا بملفات أمنية وقضائية لا تتعدى سقف الـ3 في المئة من عدد الموجودين في لبنان، «ونحن لا نمانع في ان يبقى هؤلاء هنا الى حين تسوية أوضاعهم لأننا لا نقبل بتعريضهم لأيِّ خطر، أما الآخرون فتنطبق على معظمهم مواصفات الهجرة الاقتصادية، ما يستوجب أن تبادر الامم المتحدة الى إجراء مسح شامل لأسباب بقاء النازحين في لبنان، بغية تصنيفهم وتحديد دوافعهم الحقيقية».

ولا يخفي باسيل أمام ضيوفه خشيته من أن يؤدي المسار المتبع الى «التوطين المقنّع»، وسط مؤشرات الى ان هناك في المجتمع الدولي مَن يستخدم مع النازحين تارة سياسة الترغيب عبر «رشوتهم» للبقاء حيث هم من خلال المساعدات والتقديمات، وطوراً سياسة الترهيب عبر تخويفهم من العودة الى سوريا بذرائع غير واقعية، ما استدعى إبلاغ من يعنيه الامر احتجاجات مرتفعة النبرة على «المسعى التخريبي» الذي تقوم به أوساط أممية لعرقلة العودة الآمنة، خصوصا ان ذلك يرتّب تداعيات وخيمة على لبنان.

ويرفض باسيل وضع الشروط او القيود على الخيارات التي يمكن ان يتبعها لبنان ليخفف عن كاهله أثقال النزوح، ومن ضمنها خيار التنسيق مع دمشق من جهة ومع موسكو تحت سقف المبادرة الروسية من جهة أخرى. 

أما وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب الذي تم تغييبُه عن مؤتمر بروكسل، فقد نُقل عنه قوله لقريبين منه: «مهمتي الأصلية هي ان أعيد النازحين الى سوريا على قاعدة العودة الآمنة والكريمة، الامر الذي لا يمكن أن يتحقق إلّا عبر التعاون مع الدولة السورية. هذا هو المفتاح الوحيد، ومَن يستطيع أن يأتي بغيره فليفعل». ويضيف: «أنا لست معنياً بأن أستحصل على أموال لوزارتي، أو أن افتح «دكانة» كما قد يفعل سماسرة هذا الملف والساعون الى توطين النازحين، وكذلك أنا لست الصليب الاحمر او الهيئة العليا للإغاثة لكي أستغرق في الشؤون اليومية للنازحين.. همّي الأساسي تأمين عودتهم الى وطنهم بأفضل الشروط الممكنة، وما عدا ذلك هو «طق حنق».

وعُلم ان الغريب في صدد وضع اللمسات الاخيرة على ورقة عملية لمعالجة قضية النازحين، سيرفعها الى مجلس الوزراء بعد الانتهاء من تحضيرها، ويُفترض أن تُترجم بعد إعتمادها قرارات تنفيذية.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • المطرب عاصي الامير (لبنان . الجنوب):احب اهديكم اغنيتي الخاصة حلوة وأمورة
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3