X
May 19, 2019   11:17 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
13-05-2019
عندما خصّص فرنجيّة جلسة تصوير للبطريرك!
T+ | T-



عماد مرمل - الجمهورية


قد تختلف مع البطريرك الراحل مار نصرالله بطرس صفير أو تتفق معه، لكن الاكيد انّ الرجل كان يحظى بالاحترام لدى الخصوم والأصدقاء. وبهذا المعنى، فإنّ تجارب أولئك الذين كانوا على خصومة سياسية معه لا تقل «غِنى» عن تلك التي يختزنها مؤيّدوه.

ليس خافياً انّ صفير كان صاحب خيارات سياسية جذرية، وضعته في مواجهة فريق من اللبنانيين يتمسّك بخيارات مضادة، خصوصاً على مستوى النظرة الى سلاح المقاومة والعلاقة مع سوريا.

إلّا أنّ هذا التباعد بين صفير وبعض القوى الداخلية على الساحتين المسيحية والاسلامية لم يقطع خيوط الحوار بين الجانبين، ولو بَدت وتيرته متقطعة، بل بقيت أبواب بكركي مفتوحة أمام أصحاب «الرأي الآخر» الذين كانوا يحرصون على استمرار التواصل معها، لشرح حقيقة مواقفهم بعيداً من محاولات التشويه والتأويل من جهة، ولئلّا يكون البطريرك تحت تأثير أدبيات أو مصالح طرف واحد من جهة أخرى.

إستطاع صفير، الى حد كبير، أن يجمع الصلابة والمرونة في وعاء شخصية واحدة، ولعلّ تجربة رئيس تيار «المردة» الوزير السابق سليمان فرنجية تختصر كثيراً من الدلالات على هذا الصعيد. كان الخلاف السياسي عميقاً بين صفير وفرنجية، إلّا انهما استطاعا تنظيمه والتعايش معه، وصولاً الى فصل الجانب الشخصي عن الجانب العام.

التصلّب في مواقف صفير واقتناعاته، لم يمنعه من الانفتاح على الحوار مع فرنجية. صحيح أنّ الجسور تصدّعت أو انقطعت في أوقات معينة، الّا انّ فترات القطيعة كانت قصيرة عموماً، ليعود التواصل مجدداً على قاعدة احترام كل منهما لخصوصية الآخر. وعلى رغم من «عناد» البطريرك في المسائل الجوهرية، إلّا انّ فرنجية كان ينجح احياناً في إقناعه بتدوير بعض الزوايا الحادة، ليكتشف لاحقاً انّ هناك في محيط صفير مَن دخل على الخط للتشويش.

كثيراً ما تناقش الرجلان حول الوجود السوري في لبنان وانعكاساته على الحضور المسيحي. لم يُخف صفير معارضته الحادّة للدور السوري ومفاعيله على التوازنات الداخلية، بينما كان فرنجية يؤكد له انّ الخطر على المسيحيين ليس مُتأتياً من دمشق «التي تريد أفضل العلاقات معهم ويهمّها تعزيز حضورهم، لا العكس».

هذا التعارض في مقاربة سياسات دمشق ونيّاتها، لم يؤثر على احترام صفير لزعامة فرنجية وتعاطيه الواقعي مع ما كان يمثّله الرجل من مرجعية مسيحية في السلطة، إبّان وجود العماد ميشال عون في المنفى ورئيس «القوات» سمير جعجع في السجن. وسجّل البطريرك لرئيس «المردة» في تلك الحقبة انه أسدى كثيراً من الخدمات للمسيحيين، إنطلاقاً من كونه صاحب نفوذ وازن في الدولة حينها.

واللافت انّ الخلافات الواسعة حول ملفات عدة، لم تمنع حصول تقاطعات سياسية في بعض المحطات كما جرى بالنسبة الى قانون الانتخاب عندما كان فرنجية وزيراً للداخلية.

آنذاك، نجح فرنجية في تأمين تغطية من «حزب الله» والرئيس السوري بشار الأسد لقانون الستين (القضاء) الذي كان مطلب بكركي الاساسي، ثم زار صفير لاحقاً وأبلغ اليه انّ هذا القانون الذي هو طموح المسيحيين بات يحظى بتأييده وبدعم حلفائه. لكنّ المفارقة انّ بعض أصدقاء صفير هم الذين خذلوه لاحقاً ودفعوا في اتجاه إقرار صيغة انتخابية أخرى.

لم يكن صفير يتأخّر في تحديد موعد لفرنجية كلما طلبه، كذلك كان يحرص على استقباله بحفاوة، في إشارة الى انه يميّز التباين السياسي عن الودّ الشخصي. وحين زاره في الديمان مرة على رأس وفد كبير من «المردة»، خاطَبه صفير بالقول: «هذا الشبل (فرنجية) من ذاك الأسد».

وفرنجية بدوره كان يرد على التحية بمثلها أو أحسن، كما حصل عندما اقترح على صفير أن يخصّص له جلسة تصوير فوتوغوافي، وهو المعروف عنه بأنه يجيد التصوير الذي يُعتبر من هواياته المفضّلة.

وافق البطريرك على عرض فرنجية الذي أمضى خلال أحد الايام ساعات طويلة في الديمان وهو يلتقط صوراً لصفير، في داخل المقر البطريركي الصيفي ومحيطه، علماً انّ كثيراً من صوره المتداولة تحمل بصمات فرنجية.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • المطرب عاصي الامير (لبنان . الجنوب):احب اهديكم اغنيتي الخاصة حلوة وأمورة
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3