X
Sep 19, 2019   09:08 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
10-09-2019
هكذا صدر قرار إسقاط الطائرة الإسرائيلية ... عماد مرمل
T+ | T-


عماد مرمل - الجمهورية

دشّن «حزب الله» مرحلة جديدة من الصراع مع اسرائيل بإسقاطه امس طائرة مسيّرة في خراج بلدة الرامية الحدودية، رداً على الاعتداء الاسرائيلي الذي استهدف أخيراً الضاحية الجنوبية بطائرتين مسيّرتين أخفقتا في تحقيق اهدافهما بعد سقوطهما.

تكتسب عملية اسقاط الطائرة الاسرائيلية اهمية خاصة واستثنائية، سواء في نوعيتها او دلالاتها، وهي تنطوي وفق العارفين بكواليسها على رسالة واضحة الى تل ابيب، بأنّ زمن استباحة الاجواء اللبنانية من دون توقّع اي ردّ فعل قد انتهى، انما مع احتفاظ الحزب بحقه في اختيار التوقيت المناسب للرد تبعاً لحساباته وتقديراته.

وليس خافياً، على ما يؤكّد القريبون من الحزب، أنّ الاجواء اللبنانية كانت طيلة العقود السابقة مسرحاً لعبث الطائرات الاسرائيلية، المسيّرة منها والحربية، «بل انّ الطيارين الاسرائيليين كانوا واثقين في تفوّقهم الى درجة انّهم كانوا يعتبرون انّ التحليق في سماء لبنان هو نوع من «النزهة»، وبعضهم كان يُرسل الى هذا المجال الجوي السائب للتدريب».

ويلفت هؤلاء، الى انّه مع لجوء تل ابيب الى تعزيز دور الطائرات المسيّرة في العمليات العدائية، «صار لبنان مكشوفاً ومشرّعاً بالكامل امام الوظائف المناطة بتلك الطائرات من تجسس وتنصت وتصوير وتفجير، بحيث اتسع حجم الخطر الاسرائيلي على الداخل الذي يشكّل «حزب الله» وبيئته جزءاً منه، وهذا ما اتضح من تمدّد المسيّرات فوق الجغرافيا اللبنانية، وصولاً الى اختراق امن الضاحية والتحليق بين ابنيتها في اطار «التلصص» على اهداف للحزب ومحاولة توجيه ضربة له في عمقه الحيوي، الامر الذي اعتبره امينه العام السيد حسن نصرالله تجاوزاً للخط الاحمر وقواعد الاشتباك، لا يمكن التغاضي عنه».

وإذا كان الحزب قد تمكّن من وضع يده على الطائرة التي اسقطها في بلدة رامية التي تقع على الحدود، فانّ معلومات غير محسومة توافرت لدى مصادر أمنية تفيد انّه ربما تكون هناك طائرة أخرى قد أصيبت، لا واحدة، لكن جرى التكتم عليها باعتبارها سقطت داخل الاراضي المحتلة.

والدلالة الاهم لاسقاط المسيّرة الاسرائيلية، بالنسبة الى الاوساط المحيطة بـ«حزب الله»، هو انه تمكّن للمرة الاولى من فرض قواعد اشتباك في الجو، بعدما كان نطاقها محصوراً في البر طيلة العقود السابقة من المواجهة مع اسرائيل. وما يقوّي موقف الحزب، وفق الاوساط، «انّ الطائرة المعادية كانت تسرح وتمرح فوق القرى الجنوبية، وانه اسقطها بعد تجاوزها الحدود، ما يمنح ردّه المشروعية من جهة، ويؤسس لمعادلة جديدة في الجو، من جهة أخرى».

ويؤكّد المطلعون على استراتيجية الحزب الجوية، انّ اسقاط الطائرة المسيّرة هو جزء من الردّ وليس كله، لافتين الى أنّ الحزب في صدد تنفيذ عمليات متدرجة وفي اوقات متفرقة ضد المسيّرات الاسرائيلية، سعياً الى تحقيق الهدف الاستراتيجي والمتمثل في منعها كلياً من التحليق في الاجواء اللبنانية، «مع معرفته بأنّه لا يمكن صنع هذا الانجاز بين ليلة وضحاها وبمجرد اسقاط طائرة واحدة، انما يتطلب الامر توجيه عدد من الصفعات الى العدو الاسرائيلي ضمن مدى زمني معيّن، حتى يقتنع بأنّ الاستمرار في اختراق السيادة اللبنانية صار مكلفاً له، إن لجهة عدد الطائرات المتهاوية وإن لجهة الهيبة المستنزفة».

وانطلاقاً من هذا المعيار، يوضح العارفون، انّه ليس حتمياً او الزامياً ان يُسقط الحزب كل طائرة مسيّرة تخترق السيادة اللبنانية، «بل هو سيختار التوقيت والهدف، بالطريقة التي تستنزف تل أبيب وتُشعرها بأنّ مسيّراتها معرّضة عند كل طلعة لاحتمال عدم عودتها الى قواعدها».

وكان لافتاً انّ البيان الصادر عن المقاومة اشار الى انّه تمّ اسقاط الطائرة بالاسلحة المناسبة، من دون ان يكشف عن طبيعة السلاح الذي جرى استخدامه، ما يعكس، تبعاً للمطلعين، «حرص «حزب الله» على عدم كشف كل اوراقه المتصلة بما يملكه من قدرات على مستوى الدفاع الجوي، إذ انه تعمّد ان يترك حيّزاً من الغموض في هذا المجال، ليزيد حيرة الكيان الاسرائيلي، وحتى لا يمنحه فرصة لمعرفة نوعية الامكانيات الموجودة في حوزته».

وبهذا المعنى، يؤكّد القريبون من الحزب، «انّ قراره بإسقاط المسيّرة الاسرائيلية خضع عند التنفيذ الى مجموعة تكتيكات، ابرزها ما يتعلق بنوعية الطائرة المستهدفة ودرجة ارتفاعها وطبيعة مهمتها ومدى اختراقها للعمق اللبناني، بحيث يكون الرد من النوع الذي لا يسمح للعدو الاسرائيلي بأن يكتشف ما لا ينبغي ان يعرفه في شأن قدرات المقاومة على صعيد الدفاع الجوي، ولاسيما أنّ هذا الشق من تسليحها تحوّل هاجساً لدى تل ابيب، التي تسعى جاهدة بوسائلها الاستخبارية الى معرفة حقيقة ما يخفيه الحزب».

يبقى انّ اسقاط المسيّرة المعادية على عتبة الانتخابات الاسرائيلية يمثل، وفق استنتاجات المحيطين بالحزب، «ضربة لبنيامين نتنياهو الذي تحرجه عمليات المقاومة في هذه اللحظة، فلا هو قادر على تحمّلها ولا هو يستطيع ايضاً الرد العنيف عليها لاعتبارات تتعلق بتوازن الردع والمعادلات الانتخابية الدقيقة».

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130