X
Sep 21, 2020   12:25 am
facebook
twitter
you tube
Free Weather Widget
مقال
17-01-2020
كباش السلطة والناس: تنازلات شكلية! روزانا بو منصف
T+ | T-


روزانا بو منصف - النهار


على رغم وجوب اعلان حكومة باقرب وقت ممكن نظرا الى ان التهديد الواقعي بات اكثر من اي وقت مضى مع الاتجاهات العنفية التي يدفع اليها الشارع على وقع المزيد من الانهيار المالي والاقتصادي، يخشى ان بعض الاسماء الرصينة والمقنعة التي يروج ضمنها للحكومة لن يكون كافيا لان تعطي الحكومة المفاعيل التي يحتاج اليها البلد حتى لو كانت لمرحلة انتقالية موقتة. فهذه الاسماء يحاصرها في شكل اساسي اشتراط التحالف الحاكم ان يبقى فريق عملهم في الوزارات التي احتفظوا بها في الاصل من دون قدرة الانتفاضة على تغيير اولويات الاحزاب والقوى السياسية حتى في الاضطرار الى تبديل الحقائب الوزارية. وهو امر يخشى معه ان تحد قدرة هؤلاء الوزراء ايا تكن خبراتهم او سمعتهم في احداث اي تغيير خارج اطار حسابات الاحزاب والكوتا من المكاسب والمصالح على خلفية انهم قبلوا بحكومة من التكنوقراط لكن لا يستطيعون الركون اليهم في السياسة التي تعود اليهم او الى من يمثلهم حصرا. وقد اظهر اهل التحالف ان الكباش مع اللبنانيين لن يدفعهم الى التنازل عما هو اكثر من شكلي ليس الا بمعنى انه يتم اعطاء المنتفضين قالب حكومة تكنوقراط لكن الحصص السياسية هي نفسها بالحقائب نفسها وحتى باسماء ترسم حولها علامات استفهام حول مسؤوليتها في قرارات معينة سابقة كما هي الحال بالنسبة الى الاسم المقترح لوزارة الطاقة، بغض النظر عن شخصه، والتي تعني عملانيا استمرار السياسات نفسها من دون اي تغيير في المقاربات ما يعني استمرار النزف الذي سبق ان تحدث عنه كثر باعتبار الهدر الاساسي في خزينة الدولة والجزء الاكبر من الدين العام. وهناك بعض الارتياح مثلا لان يشغل غازي وزني وزارة المال من باب انه خبير اقتصادي ملم بالواقع وحيثياته ويمكن ان يكون له رأيه بعيدا من آراء المستشارين او استنتاجاتهم مع علامة استفهام كبيرة حول بقاء الفريق السياسي للوزير علي حسن خليل في مكانه.

وقد تكون الامور اكثر ارتياحا مع الدكتور ناصيف حتي في وزارة الخارجية ليس من حيث تغيير السياسة الخارجية في البلد وهذا ليس سهلا لكن من حيث وجود ديبلوماسي مهني وصاحب خبرة لا يثير حساسية شخصية في مقاربته للمواضيع والملفات الخارجية الى جانب الحساسية السياسية او كيفية التعبير عنها ما لم يكن هناك قرار باعتماد فعلي للنأي بالنفس وليس شكليا. وطبيعة الحكومة المنتمية الى فريق سياسي واحد ومحوري في الخلافات الاقليمية يثير تساؤلات اذا كانت الحكومة العتيدة ستعتمد سياسة مصالحة وموضوعية مختلفة عن الاعوام السابقة.. وربما يسري الارتياح على وزارة البيئة او وزارة اخرى لكن بعض الوزراء لن يضفوا الصورة المرجوة على الحكومة في الحصول على الثقة الداخلية وتاليا الخارجية.

وتخشى مصادر سياسية انه تم تعزيز هذا الواقع والدفع اليه من خلال دفع المنتفضين الى اتجاهات تشوه كل حركتهم في الداخل والخارج وتستدعي التدخل الامني وحتى تبرير الدفع الى الحكومة ايا تكن طبيعتها تحت وطأة عدم الذهاب الى ما هو اسوأ. لكن هذا لا يجعل من الحكومة حكومة مقبولة ولو ان الخيارات ستكون ضيقة جدا وقد تجد قبولا خارجيا لان البديل اصبح جدا خطيرا في البلد حتى لو سعى كثر من المتورطين الى التنصل من تبعة ما يحصل في الشارع. وهذا المنحى الخطير يعتقد انه المحفز للضغط والقبول بالحكومة ايا تكن الثغر التي ستكون فيها في رهان على اضعاف الانتفاضة ما بعد الاعلان عنها على قاعدة انها حكومة من التكنوقراط وتستجيب قدر المستطاع لمطالب الناس. وهذه حدود التنازلات التي يظهر اهل السلطة استعدادا لها وقد اظهروا انهم لا يأبهون في الواقع لكل الانهيار الحاصل على كل الصعد ولا يزالون يمارسون ترف المطالبة بوازارات وحصص وزارية ويوزرون من يناسبهم من دون الاخذ في الاعتبار ما يواجهه الناس من بهدلة واهانة لم يعرفها اللبنانيون في حياتهم حتى في اقسى ايام الحرب. وينبغي الاقرار انه تم حرف الانتفاضة في جزء كبير منها واي تقويم فعلي لها يجب ان يلحظ توظيفها من افرقاء سياسيين لمصلحة افرقاء اخرين باتوا اصحاب مكاسب اكثر ثباتا ولو تم التنازل شكلا في الظاهر عن بعض الاسماء السياسية.

والمخاطر التي بات يرسمها الاعتداء على المصارف من دون الدخول حول مسؤوليتها في هذا السياق وسوء ادارتها للازمة التي واجهتها مع الناس، من شأنه ان يفترض تأليب الناس على القطاع المصرفي اكثر فاكثر اضافة الى شله ما يهدده في العمق علما ان هناك آراء باتت تجزم بانتهاء النظام المصرفي في لبنان كما كان معهودا. وهو ثمن يدفعه لبنان من ضمن متغيرات كثيرة في هيكليته السياسية ونظامه يقول كثر انهم يشعرون به اكثر من اي وقت مضى بعدما تم دفع البلد او اخذه الى مكان اخر لا يشبهه ايا كان من يتحمل مسؤولية مباشرة او بالتغاضي والتآمر على ذلك.

ويخشى انه اذا مرر اهل الحكم الحكومة تحت وطأة التهديدات المتلاحقة عبر الشارع او عبر تدمير القطاع المصرفي ولجموا انتفاضة اللبنانيين او خففوا من وطأتها ليس اكيدا ان الخارج سيبتلع هذه العملية وهو ليس خاضعا لهذه الضغوط خصوصا ان هذا الاخير سيحتاج الى بضعة اشهر للتثبت من البيان الوزاري للحكومة وما اذا كانت ستنفذه ام لا. ويجب الاقرار ان المنتفضين حققوا مكاسب لجهة الدفع نحو حكومة من التكنوقراط فقط كما حققوا مكسبا مهما في ابعاد وجوه وزارية استفزازية من الحكومة كما وهذا لا يقل اهمية نجحوا في لجم الطموحات والحصص الوزارية الفضفاضة من خلال الذهاب الى حكومة من 18 وزيرا بدلا من تركيبة من 30 وزيرا اكثر من نصفهم لا عمل لهم ويشغل منصبا شرفيا على حساب المكلف اللبناني. وهذه نقاط ايجابية نسبيا.
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • حسين عبدالله (معركة):كل شي بشتغل
  • نجلاء طوقاج (لبنان):انا متزوجة وعندي ولدين وزوجي عاطل عن العمل وليس لدي سكن اسكن معا اخوت زوجي ببيت اجار صغير وبحاجة للمساعدة وشكرا
  • Ali Hassan (حانين):ينزل الدولار
  • ابتسام سويد (السماعيه):تقديم المساعدة
  • خضر سعيد رمضان (فرون):تقديم معاملات و أدوية
  • layal (Abidjan):ya3tikon al3afyeh ya rab
  • عمر النجاري (المغرب):عمري 19 كنت او اليوم راني في الحجر صيحي يمكن لي أيضا ستفاذ
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3