X
Feb 22, 2020   02:11 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
مقال
12-02-2020
إنتصر الرئيس نبيه برّي ـ بقلم جورج عبيد
T+ | T-
إنتصر الرئيس نبيه برّي في إنقاذ لبنان من الفراغ الحكوميّ، والحكومة ولبنان إلى يوم جديد..
 

تمكّن رئيس المجلس النيابيّ نبيه برّي من انتزاع النصر لحكومة استثنائيّة وإنقاذيّة برئاسة الدكتور حسّان دياب متغلّبًا بإصرار كبير وحكمو فائقة على إرادة خارجيّة حاولت رمي لبنان كل لبنان في فراغ سحيق.

أثبت برّي أنّه عقل لبنان بالصورة التي ظهر فيها. لا يمكن لأحد سواء اتفق أو اختلف معه سوى الاعتراف له بذلك، وبقدرته على تجاوز الأزمات الكبرى مهما عتت واشتدّت نيرانها. لم يكن مستندًا على أيّ خارج بل استند على دستور الأمّة اللبنانيّة، بضرورة أنّ تكون للبنان حكومة شرعيّة تجسّد الميثاق الوطنيّ وتقيم له وزنًا بعمليّة جراحيّة سينكبّ عليه الوزراء كلّ من موقعه، وسيكون الرئيس دياب ضامنًا لها. كما أنّه استند على إصرار رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون بأن تولد للبنان حكومة جديدة تعمل وتكون، بالتالي وجه العهد وقلبه وواجهته في كل فعل ومسار.

منذ ثلاثة أو أربعة أيّام، تبيّن وبحسب المعلومات المتداولة، أنّ ثمّة تحضيرًا بجهوزيّة حثيثة، لكي تنفجر "الفوضى الخلاّقة" في قلب بيروت وعلى معظم الطرق المؤديّة إليها. لم يكن المتولون والمحضّرون محليين، بل إنّ المحليين كانوا المطواعين لتفجير الشغب، وليبلغ الشغب ذروته في أخذ لبنان نحو فراغ عبثيّ قاتل، أي ان يكون بلا حكومة. في المعلومات، بدأت التحضيرات بمجموعة مقدمات صداميّة كانت تتغلّف بغلاف فتنويّ طائفيّ، لا سيّما في أنطلياس وجونيه، أثناء مطاردة بعض الرعاع الآتين من الشمال للنائب زياد أسود، ومحاولة منعه من تناول الطعام مع اصدقائه، فكانت القوى الأمنية لهم بالمرصاد. ان مشهد جونيه بحدود ما شبيهًا بمشهد قبرشمون حيث كان جبران باسيل هو المستهدَف لا سواه. وبدت أحداث قبرشمون مقدّمة حقيقيّة تراكمت واحتشدت مع مقدمات فتنويّة قادت نحو السابع عشر من تشرين الأوّل من سنة 2019، وتبيّن في الواقع أنّ الأميركيين كانوا خلفها.

مشهد محاولة الاعتداء على زياد، لا شكّ أنه جاء من ضمن منهجيّة تمّ ويتمّ اعتمادها للبلوغ نحو إيصال لبنان إلى انفجار جديد ولكنّه انفجار ضمن فراغ حكوميّ. منذ يومين أو أكثر تبيّن ومن دون اشتباه، بأنّ الأتراك والقطريين لأسباب تخصّ علاقة رجب طيّب أردوغان السيّئة بروسيا، وبسبب اقتراب إعلان النصر في إدلب، يعملون على الدفع باتجاه هذه الفوضى ضمن منظومة التموضع في الفلك الأميركيّ، لنيل الرضى منهم، فيظهر نفسه بأنّه عمود من أعمدة الفوضى المنتهجة عندهم والممنهجة منهم، حتّى إذا ما انتصرت رؤيتهم فيكافأ من جديد بامتيازات يستحقها في المنطقة، ومن ضمنها رعاية السنّة في المشرق العربيّ وتحقيق برنامجه القائم على النيو-عثمانيّة، أي السيطرة الجديدة. فهذا حافز له إذا ما انتصر هذا المشروع بالذات في لبنان لكي يقوم بتطويق ما أنجره الرئيس بشار الأسد في سوريا بدعم من روسيا، وقد تبيّن بأنّ تحالف الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين مع الرئيس السوريّ بشّار الأسد استراتيجيّ ووجوديّ وفلا انحلال فيه أو منه.
الفوضى اللبنانيّة، وبهذا التوصيف الدقيق، تسير في ظلّ هذا الانشداد التركيّ القطريّ من جهة والسعوديّ-الإماراتيّ من جهة ثانية على أرض لبنان وضمن الفلك الأميركيّ إياه. لم يكن الأميركيون بعيدين عن محاولة منع القيام بجلسة الثقة اليوم، فقد تكثّفت اتصالاتهم مع الأحزاب الدائرة في فلكهم لا سيّما مع القوات اللبنانيّة والحزب التقدميّ الاشتراكيّ وتيار المستقبل، لمحاولة عدم تأمين النصاب القانونيّ لعقد جلسة اليوم. ما حدث أنّ نواب القوات اللبنانيّة حضروا إلى المجلس ولم ينزلوا إلى القاعة حينما تأكّد لهم بأنّ النصاب سيتأمّن. كما أنّ تيار المستقبل بدورهم جاءوا وانتظروا في مكاتبهم. كذلك حذا حذوهم نواب الحزب التقدميّ الاشتراكيّ. في مقابل ذلك كان حزب الله على الخطّ متواصلاً مع معظم الكتل الأخرى لا سيّما مع تيار المردة وآخرين، لتأمين النصاب، وهذا أتى في ظلّ التوافق بين الرئيس عون والرئيس برّي لكي تصير الجلسة اليوم. تأمّن النصاب وحضر 84 نائبًا ونالت الحكومة الثقة ب63 نائبًا، وهكذا حقّق الرئيس برّي نصرًا مبينًا بتأمينه النصاب وعدم التهاون بأخذ لبنان نحو الفراغ، فأثبت برّي بأنّه رجل المهمّات الصعبة الناجح.

حازت الحكومة ثقة ثلاث وستين نائبًا من أصل 84 نائبًا حضروا. وعلى الرغم من ضعف الرقم والحضور، إلاً أن الارتكاز مكنون على نوعيّة الثقة، أمام واقع الحرب الأميركيّة بضغوطاتها وثقلها وتداعياتها على لبنان بأذرع عربيّة وإقليميّة ومحليّة. إنّه اختبار جديد تخوضه الحكومة الجديدة الآن وقد خاضه المجلس النيابيّ والعهد معها. نوعيّة الثقة ستحدّد بالضرورة نوعيّة التوجّه، وقد جاءت كلمة الرئيس دياب بمضمونها متوازنة ودقيقة وموضوعيّة، وستعتمد حتمًا كوثيقة جديّة لتحديد خطّة عمل إنقاذيّة وفوريّة. لقد أخرج دولته توليفة صعبة في الدمج ما بين شرعيّة الشارع المنتفض، وشرعية المجلس المنتخَب، فالشعب مصدر السلطات والمجلس النيابيّ بالثقة رحم ولادة الحكومة وديمومتها. حدّد دياب بأنّه وحكومته خدمة للشعب، والواضح بأنّ ذاق عميقًا بأنّ البون بات شاسعًا بين ماض قريب كانت كلمة السياسيّ فوق الشعب وحاضر بات السياسيّ تحت كلمة الشعب، والنظام الديمقراطيّ واضح بالتوصيف الثاني باتجاهاته العموديّة.
الحراك وبواقعيّة أفرز حركة ديمقراطيّة رسّخت بأنّ الشعب مصدر لكلّ السلطات. هذا تحديدًا مبارك، ويفترض الحفاظ عليه، كما عرّى الفاسدين من الطبقة السياسيّة، وحرّك السلطة باتجاه إحياء قانون كان قد قدّمه العماد ميشال عون، وهو استعادة الأموال المنهوبة، وهو بدوره خلع الحكومة السابقة واسقطها وسمح بأن تكون للبنان حكومة جديدة برئاسة الأكاديميّ الرصين الدكتور حسّان دياب، وقد نالت الثقة. القضيّة وبعد نيل الثقة، ليست في التشاد ما بين الحراك والحكومة والعهد، بل إننا أمام صراع قد يشتد بعض الشيء بين صفقة عصر اميركيّة بأذرع داخلية وإقليمية وعربية تحاول فرض شروطها على لبنان بتوطين الفلسطينيين ودمج السوريين، وأحدهم قد اقترف جريمة شنيعة أودت بشهيد من خيرة ضباطنا في الأوزاعي، وحشر حزب الله، ورفض ترسيم الحدود البحريّة (النفطيّة) مع إسرائيل، والاستئثار بحفر آبار النفط والغاز مع تحديد الشروط في لبنان.
ليست حركتهم فقط سياسيّة، بل مالية واقتصاديّة بامتياز. رئيس الحكومة يعلم تمام العلم، بأنّ المصارف والصرافين باتوا ضمن القبضة الأميركيّة، وودائع الناس بين ايديهم، وهم وبواسطة أذرعهم في سوق الصرافين من يحددون سعر صرف الدولار. لقد حوّلوا الدولار إلى شبح يخترق الحجب ويقض المضاجع ويظهر في الليالي ويرعب الناس ويهيمن على الواقع السياسيّ والاقتصاديّ. لقد شدّدوا قبضتهم عليه وبقوّة حتى أصبنا بالشلل التام. فبتنا وكما في حرب مع شبح، أو كما قال أحد كبار رجال الأعمال بتوصيف دقيق، You Are fighting a ghost أنتم تحاربون شبحًا.

المعركة القادمة تبدو على هذا المحور، من دون أن ننسى أيضًا بأنهم وفي مضمون توجهاتهم هم من يمنعون الاتجاه نحو سوريا للبحث في إعادة علاقات طبيعيّة معها، وفتح السوق اللبنانيّ باتجاهها، والدخول جغرافيًا نحو العالم العربيّ عبر معبريّ النصيب والبوكمال. حسنًا فعل دولته بان أصرّ بأن تكون للبنان علاقاته المميزة بين الدول العربيّة كافة، فهو جزء منهم، لبنان تاريخيًّا، جسر تلاق بين العرب، وجسر تلاق بين العرب والغرب، بهاء لبنان مشعّ بخصوصيته الفريدة القائمة على تنوعه الداخليّ وعلاقاته الخارجيّة. لا يفترض بنا ان نعصم أنفسنا عن الخارج، ولكن لا يسوغ لنا الاستسلام لحرب الخارج علينا ومنعنا من حراكنا وفرض شروط قاتلة تبيح الانفجار جيلاً بعد جيل. وفي كلّ هذا الاصطفاف تبدي معلومات بأنّ رئيس الحكومة حسان دياب سيجهد على تنشيط الجسم القضائيّ وفرض استقلاليته ومنحه المزيد من الديناميات الشرعيّة لاسترجاع الأموال المهربة من المصارف إلى الخارج ومحاسبة كلّ مصرف لا يعيد الحقوق إلى المودعين، واسترجاع الأموال المنهوبة تحت طائلة الملاحقة القانونيّة. هذه الحكومة ليست وليدة صفقة بل هي وليد عملية جراحية ويؤمل أن تخرج لبنان من دوامته، فالمهمة صعبة لكنّ الفجر مبين وهو سيشرق قريبًا فوق القمم الشاهقة.

مبروك للرئيس ميشال عون، فالعهد سيتألق من جديد، ومبروك للرئيس نبيه برّي فقد أنقذ لبنان من فراغ حكوميّ قاتل كاد أن يودي به في فتنة عبثيّة، ومبروك للرئيس حسان دياب، وما ينتظره ثقيل، فيودور دوستيوفسكي في الإخوة كارامازوف قال: "إن عبء الحريّة ثقيل"، وعبء إنقاذ لبنان ثقيل، لكنه بوعيكم وصلابة مواقفكم وارتكازكم على الحقّ سينتصر لبنان ويتكلّل ويتّشح بالفجر المضيء.
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • مصدق عاشور (لندن):ياقلب ليس للتجار ليس للعبيد مرابع فيك فاأعدوا كغزال مسابق ظله ياسمين النهار وجراح الأنتظار ياقلب ليس للمواخيير موطى فيك فاأغسل قلبي بحنين المطر ساعة السفر ياقلب ليس للبنفسج وطن ليس للرياح
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • bassam mohamadb ness (brasil):ta7yati ila usrt sawt alfara7
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح