X
Sep 19, 2020   11:34 am
facebook
twitter
you tube
Free Weather Widget
مقال
15-09-2020
العُقوبات الأميركيّة والضُغوط الفرنسيّة غيّرت شُروط اللعبة
T+ | T-


نادجي سى . البيستاني - اليار


منذ مطلع شهر أيلول الحالي حتى الأمس القريب، طُرحت أسئلة عدّة من دون أن تلقى إجابات شافية، وتمّ التداول بتساؤلات مُتعدّدة من دون قُدرة أيّ جهة على فهم ما يجري بالضبط، على صعيد ملفّ تأليف الحكومة. لكن في الساعات القليلة الماضية، بدأت الصُورة تتضح أكثر فأكثر، وإقتربت ساعة الحسم. فهل ستُبصر حُكومة الدُكتور مُصطفى أديب النور، أم أنّ رئيس الحُكومة المُكلف سيتخلّى عن هذه المُهمّة؟

بحسب أوساط سياسيّة مُطلعة إنّ ما يجري حاليًا في لبنان مُختلف تمامًا عمّا كان يجري في السابق، عشيّة تشكيل الحُكومات. وأوضحت أنّه إذا كان صحيحًا أنّ التدخّلات الخارجيّة كانت حاضرة دائمًا في السابق عند «ولادة» مُطلق أيّ حُكومة، فإنّ الأصحّ أنّ هذه التدخّلات مُختلفة اليوم عن الأمس. وأشارت في هذا السياق، إلى أنّ العُقوبات الأميركيّة، لا سيّما تلك التي تُلوّح واشنطن بفرضها مُستقبلاً، أكثر منه تلك التي أعلنتها أخيرًا تأكيدًا على جديّتها، فعلت فعلها في تغيير شُروط اللعبة، شأنها في ذلك شأن الضُغوط الفرنسيّة الكبيرة، والتي تترافق مع مُتابعة حثيثة ومَفتوحة من قبل الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون شخصيًا، لملفّ تشكيل الحُكومة في لبنان. وتوقّعت الأوساط نفسها أنّ ينتهي هذا المسار في المُستقبل القريب، بولادة حُكومة جديدة برئاسة الدُكتور أديب، بفعل تنازلات مُتعدّدة قدّمتها وستُقدّمها مُختلف القوى السياسيّة الفاعلة على الساحة اللبنانيّة، وإلا فإنّ الأمور ستأخذ منحى سلبيًا على مُختلف المُستويات.

وأوضحت الأوساط السياسيّة المُطلعة أنّ «تيّار المُستقبل» الذي يُتهَم حاليًا بأنه يقف خلف كواليس عمليّة التأليف، كان في طليعة مُقدّمي التنازلات، حيث تنحّى رئيس الحكومة السابق سعد الحريري جانبًا، وأمّن مع تيّاره ومع تجمّع «رؤساء الحكومة السابقين»، الغطاء السياسي والغطاء المَعنوي لرئيس الحُكومة المُكلّف، على الرغم من معرفته أنّ الدُكتور اديب سيترأس في نهاية المطاف، حُكومة إختصاصيّين مُستقلّين، تمامًا كما كان يُطالب الحريري نفسه، من دون أن يلقى آذانًا صاغية على الساحة الداخليّة، ومن دون أن يحظى بالدعم الخارجي المُؤاتي لدعم هذه الخُطوة في حال كان بموقع القيادة. وعزت السبب إلى أنّ «التيّار الأزرق» يُدرك تمامًا أنّ إستمرار تنازع السُلطة بالشكل القائم، في ظلّ التدهور الإقتصادي والمالي والمعيشي الحالي، سيُوصل لبنان إلى الإنهيار الشامل والكامل في المُستقبل القريب، ما يستوجب المُوافقة على الخُطة الغربيّة للإنقاذ، لأنّه من دونها لن يبقى أيّ مُقوّمات للعودة إلى الحُكم في يوم من الأيّام!

ولفتت الأوساط نفسها، إلى أنّ الفريق الثاني الأساسي الذي سيُقدّم التنازلات أيضًا، بحُكم الأمر الواقع المُستجدّ، هو «التيّار الوطني الحُر» الذي سيُوافق في نهاية المطاف، على خروج رئيسه ومن يُمثّله من الحُكومة، وكذلك على فُقدان بعض الوزارات الحسّاسة التي لطالما تمسّك بها خلال العقد الماضي، وذلك لأكثر من سبب، تبدأ بطبيعة الحال بتجنّب الإنهيار، وتمرّ بالرغبة بإنقاذ الثلث الأخير من عهد الرئيس العماد ميشال عون بأقلّ خسائر مُمكنة، ولا تنتهي عند الطُموحات الرئاسيّة لرئيس «التيّار البرُتقالي» والتي يُمكن أن تتكسّر عند عتبة أي عُقوبات قد تُفرض عليه، في حال عدم مُواكبة الخُطة الخارجيّة لإخراج لبنان من عنق الزجاجة.

ورأت الأوساط السياسيّة المُطلعة، أنّ العقبة الأبرز أمام عمليّة التشكيل تتركّز حاليًا لدى «الثنائي الشيعي» الذي لا يُفكّر من منظار مصلحي ضيّق ـ كما بعض القوى الداخليّة، بل من منظار إستراتيجي واسع، يتضمّن بطبيعة الحال الصراع القائم في المنطقة، والضُغط على إيران ومُحاولات خنق «محور المُقاومة»، ومساعي إحراج حزب الله لإخراجه. وتوقّعت الأوساط أن تنجح الجُهود القائمة في نهاية المطاف، في إقناع «الثنائي الشيعي» بأنّ الخسائر التي ستلحق به في حال تشكيل حُكومة لا تتمتّع بأيّ ثقل سياسي، هي أقلّ من الخسائر المُتعدّدة التي ستلحق به وبسواه، في حال سُقوط فرصة تشكيل حُكومة جديدة، أو في حال قام برفع ورقة «الميثاقيّة» بوجهها. وأضافت أنّ العمل جار حاليًا لتدوير الزوايا في ما يخصّ وزارة المال و«التوقيع الشيعي» بشكل خاص، بالتزامن مع مُعالجة مطلب تمثيل الحزب في السُلطة التنفيذيّة، في ظلّ إمتعاض «الثنائي» من مُحاولة بعض قوى الأقليّة النيابيّة، إستغلال الضُغوط الخارجيّة لتحقيق مكاسب أمر واقع في الحُكومة وعلى مُستوى التوازنات في البلاد، وهو ما لم يُمكن القُبول به.

وتوقّعت الأوساط السياسيّة المُطلعة أنّ تتوالى خلال الساعات والأيّام القليلة المُقبلة، حركة الإتصالات الداخليّة المُواكَبة من الخارج بشكل لصيق، لتذليل العُقد القائمة، بالتزامن مع زيادة الكتل النيابيّة التي تتجه لمنح الحُكومة المُقبلة الثقة – في حال ولادتها كما هو مُخطّط لها، حيث يتردّد أنّ كلاً من «المُستقبل» و«الإشتراكي» سيُصوّتان لصالحها، إضافة إلى «القوات» التي ستمنحها الثقة تحت عنوان إلتزام رئيسها بمطلب «القوات» بحكومة حياديّة – في حال خلت من السياسيّين. والأهمّ أنّ «التيّار الوطني الحُرّ» سيمنح الحُكومة المُقبلة الثقة أيضًا، إنطلاقًا من مبدأ الواقعيّة السياسيّة، بحيث تُصبح كُرة ولادة الحُكومة المُقبلة من عدمه، وكرة نجاح هذه الحكومة من عدمه، في يد «الثنائي الشيعي» الذي ستؤثّر وجهة تصويته على مسيرة الخُطة الإنقاذية الخارجيّة المُرسومة للبنان.

وختمت الأوساط نفسها كلامها بالتحذير من أنّه في حال لم تمرّ حُكومة أديب، أكان بسبب إعتذار الرئيس المُكلّف عن مُتابعة مهمّته، أو بسبب رفض رئيس الجُمهورية توقيع مراسيمها، أو بسبب عدم نيلها ثقة مجلس النوّاب، أو لأي سبب آخر… فإنّ لبنان مُقبل على سقطة إضافية أشدّ عُمقًا من السقطات المُتتالية التي لحقت به، منذ «ثورة» 17 تشرين الأوّل الماضي، مُرورًا بإنفجار المرفأ في 4 آب الماضي، وُصولاً إلى اليوم، بشكل قد لا يكون معه الوُقوف مُجدًدًا مُمكنًا!

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • حسين عبدالله (معركة):كل شي بشتغل
  • نجلاء طوقاج (لبنان):انا متزوجة وعندي ولدين وزوجي عاطل عن العمل وليس لدي سكن اسكن معا اخوت زوجي ببيت اجار صغير وبحاجة للمساعدة وشكرا
  • Ali Hassan (حانين):ينزل الدولار
  • ابتسام سويد (السماعيه):تقديم المساعدة
  • خضر سعيد رمضان (فرون):تقديم معاملات و أدوية
  • layal (Abidjan):ya3tikon al3afyeh ya rab
  • عمر النجاري (المغرب):عمري 19 كنت او اليوم راني في الحجر صيحي يمكن لي أيضا ستفاذ
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3