X
May 20, 2019   01:25 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
حول العالم
11-04-2019
جوليان أسانج.. "القرصان" في مصيدة التسريبات والاغتصاب
T+ | T-


اتخذ من القرصنة هواية في مراهقته قبل أن يوجه مهاراته إلى جوانب تعد من قبيل أعمال الاستخبارات، عندما كشف آلاف التسريبات تخص الدبلوماسية الأميركية، ليصبح عدوا للولايات المتحدة و"بطلا" في نظر خصومها لا سيما روسيا، لكن اتهامات بالاغتصاب أصابت سمعته وجعلته محتميا في إحدى السفارات خشية اعتقاله.

ولمع اسم جوليان أسانج عندما نشر موقع "ويكيليكس" الذي أسسه عام 2006، الآلاف من البرقيات الدبلوماسية من سفارات الولايات المتحدة عبر العالم إلى وزارة الخارجية في واشنطن، خاصة بشأن الحرب في العراق وأفغانستان، في أكتوبر عام 2010.

لكن صورة القرصان الذي يهدف إلى نشر الحقيقة عبر تسريب الوثائق الاستخباراتية والدبلوماسية، لم تظل كما هي، عندما اعتقلته الشرطة البريطانية في 7 ديسمبر 2010، بموجب مذكرة توقيف دولية صادرة عن القضاء السويدي بتهمتي الاغتصاب والتحرش الجنسي.

وواجه أسانج أيضا اتهامات في الولايات المتحدة بالتآمر لكشف معلومات أميركية سرية.

ولجأ أسانج في 19 يونيو 2012 إلى سفارة الإكوادور في لندن، وطلب اللجوء السياسي، بعد صدور حكم من القضاء البريطاني بتسليمه إلى السويد.

من شرفة السفارة

وظل أسانج متمتعا بحماية سفارة الإكوادور 7 سنوات، كان يطل من شرفتها ليلقي خطابات وتصريحات للصحافة، بينما لا تستطيع الشرطة اعتقاله كونه في أرض أجنبية ذات سيادة.

لكن في صباح الخميس 11 أبريل 2019، وعبر تفاهم بين حكومتي بريطانيا والإكوادور، تلقى الناشط المثير للجدل طعنة من الدولة اللاتينية عندما قررت رفع صفة اللجوء عنه وتسليمه إلى شرطة لندن.

وبرر رئيس الإكوادور لينين مورينو، قرار حكومته سحب وضع لاجئ من مؤسس موقع ويكيليكس، بـ"الانتهاكات المتكررة للأعراف الدولية وبروتوكولات الحياة اليومية".

واعتقلت شرطة لندن أسانج عند سفارة الإكوادور بناء على مذكرة الاعتقال الصادرة بحقه عام 2012.

وأظهر اعتقال أسانج مدى الدعم الذي كان يلقاه من خصوم الولايات المتحدة، لا سيما روسيا التي سارعت بالتنديد بتسليمه إلى الشرطة البريطانية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زخاروفا إن "يد الديمقراطية (البريطانية) تضيق الخناق على الحرية".

باب من الملاحقات

وبمجرد خروج أسانج من باب السفارة، فتح باب آخر من الاتهامات والملاحقات القضائية.

فقد قال ممثلو ادعاء أميركيون إنهم اتهموا مؤسس موقع "ويكيليكس" بالتآمر مع المحللة السابقة بالمخابرات العسكرية الأميركية تشيلسي مانينغ في عام 2010، لمحاولة الولوج إلى حاسب آلي سري خاص بالحكومة الأميركية.

وقالت وزارة العدل الأميركية في بيان إن أسانج يواجه عقوبة تصل في أقصاها إلى السجن 5 أعوام.

لكن التهم الأخطر تلك التي تتعلق بالاغتصاب والتحرش الجنسي في السويد، حيث قالت محامية المرأة التي تتهم أسانج باغتصابها عام 2010، الخميس، أنها ستطلب إعادة فتح التحقيق في القضية.

وقالت إليزابيث ماسي فريتز لـ"فرانس برس": "سنفعل ما بوسعنا ليفتح المدعون العامون التحقيق في السويد وليرحل أسانج إلى السويد ويمثل أمام العدالة".

ونظرا إلى أن أسانج كان لاجئا في سفارة الإكوادور في لندن، تخلت السويد في مايو 2017 عن ملاحقته، مع مرور فترة التقادم البالغة 3 سنوات، ولعدم إمكانية تقدم التحقيقات.

وقدمت المرأة التي كانت تبلغ حوالى 30 عاما لدى حصول الحادثة، شكوى في 20 أغسطس 2010 ضد أسانج الذي كانت التقته خلال مؤتمر لـ"ويكيليكس" في ستوكهولم قبل بضعة أيام.

وتتهمه بإقامة علاقة جنسية معها دون وقاية أثناء نومها ليل 16-17 أغسطس، لكن طالما أكد أسانج أنها كانت ترغب بذلك.

وتم إسقاط شكوى ثانية من جانب امرأة سويدية أخرى بشأن اعتداء جنسي في الفترة نفسها في ستوكهولم، بسبب مرور فترة التقادم، لكن اعتقال أسانج قد يعيد فتح القضية مجددا.

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • المطرب عاصي الامير (لبنان . الجنوب):احب اهديكم اغنيتي الخاصة حلوة وأمورة
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3