X
Jul 16, 2019   04:55 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
بريد القراء
21-06-2019
٢١ حزيران.. عيد مع غصة حزن ـ بقلم فاطمة بيضون
T+ | T-
 
ها قد أتى الواحد والعشرون من شهر حزيران حاملاً معه أجمل مناسبة الا وهي عيد الأب.

(الأب) ليس مجرد وجود مادي ملموس أو اقتصادي أو اجتماعي في المنزل، إنه كل ذلك، والأهم يكمن في دوره المعنوي والروحي الذي يتركه في الأبناء، لذلك فإن غيابه يترك آثاراً نفسية واجتماعية سيئة.

ومن هنا لا بد من إبراز الدور الذي يلعبه وجود الأب داخل الأسرة نفسها .

ففي مختلف المجتمعات- مهما تباينت درجة تقدمها- يحتل الأب مكانة خاصة إذْ إنه يلعب دورًا رئيسيًا في تماسك الأسرة واستمرارها، وليس من باب العبث أن يُطلق على الأب في مجتمعنا عبارة (رب الأسرة)، أو أن يشبه بـ(عمود الخيمة)، الذي لا يمكن للخيمة أن تأخذ شكلها أو أن تستقيم بدونه .

الأب هو أعظم رجلٍ، وهو السند والصديق في الحياة الدنيا، وهو أمان العائلة، وفسحة الأمل فيها، وقد أوصانا الله سبحانه وتعالى بآبائنا، والإحسان إليهم تقربٌ من الله سبحانه وتعالى، وجعل رضاه مقروناً برضاهم .

مهما تعدد وجود الرجال في حياة الأبناء والبنات، فلا رجل يستحق أن يكون بمكانة وعظمة الأب، فوحده من يمنح بلا حساب، ووحده من يسهر ويتعب ويكد ليجعل من حياة أبنائه جنة، فما من شخصٍ يحمل همّ أبنائه في صحوه ومنامه مثله، وهو عمود البيت، وسر استقراره. 

 فعلاً لا أحد يعلم قيمة الأب تماماً إلاّ من فقده ..

مهما تكلمنا عن فضل الأب ومكانته، فلن نوفّيه القليل من حقه، ولن ندرك حق الجزاء الذي علينا أن نقوم به تجاهه، فالأب أكبر من كل الكلمات، وأعظم من جميع العبارات، وأروع الهدايا من الله هي وجود الأب.

من هنا، أودّ ان أوجه رسالة للأبناء مضمونها بسيط جداً، ولكنه يحمل معاني كثيرة : 
"احتفلوا بصمت فهناك أيتام تتمنى أبسط حاجاتها" .

في جميع الأحوال كل عام وجميع الآباء بخير، على أمل أن تعود عليهم بالصحة والعافية، ويبقون تاجاً فوق رؤوس اولادهم .. وأتمنى من الله ان لا يحرم اي ولد وشاب من سنده في هذه الحياة .

فإنّ الحياة مؤلمة بدون الأب، ومهما تخطينا جميع الطرقات والصعوبات نبقى بحاجة الى ( الكبير)، بعد الله، الا وهو الأب...


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية
  • نهاد بحسون (خيزران):always be the best
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3