X
Sep 28, 2020   02:56 pm
facebook
twitter
you tube
Free Weather Widget
بريد القراء
15-09-2020
ورشة أمل!
T+ | T-
المستشار علي حسين القعقور
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



إن الأمل للشجعان، أولئك الذين يملكون الجرأة ليتحدوا بداخلهم  واقعاً خارجياً لا يزال يهزمهم و لكنهم يصرون أن ينسجوه واقعاً مختلفا...  "د.خالد غطاس"

إن المؤشرات الأولى لما قد نسميه تجربة إجتماعية أو مبادرة شبابية، أو، إن شطح بنا بعض الخيال الآمل، قد نسميه بداية إنتاج نموذج عيش آخر أتت وعلى غرار ما قد نتوقع بالأمل من رحم الأحزان. تولّدت هذه التجربة من واقع ظاهره اليأس و باطنه ينبض بالحياة  ينتظر من يوقظه. أفراد إجتمعت تحت عنوان الأمل لتحدّي ما هو سائد والهدف الأول والوسيلة لذلك التغيير هو "الإنسان" الذي بات منسيّا وهو قابع في قلب الحاضر. "

فكانت "الورشة"!! ليست، كما هو سائد، ورشة لإصلاح الأشياء والأدوات والماديّات، بل ورشة لإصلاح جوهرنا في سبيل إنتاج إنسان جيد (منيح أو كويّس) كما يصرّ ويردد صاحب هذه الفكرة و مؤسسها الدكتور خالد غطاس من إيمانه بأن لا سبيل للارتقاء بالمجتمع إلا من خلال الارتقاء بالإنسان على المستوى الفكري والروحي والقيمي والجسدي ومزجهم المتوازن في ما ينتج  "الإنسان المنيح" لا محالة.

إن الأمل المجنون في زمن اليأس الراسخ، هو أقوى أنواع المقاومة و أشرسها... "د.خالد غطاس"
 

والسؤال هنا ما مدى تأثير مبادرة "الورشة" على الواقع و ما تأثيره المرتقب و هل لمثل هذه المبادرات إن لم تكن الوحيدة أن تؤتي أُكلها في واقع كالذي نعيشه في لبنان إن لم نقل في الدول العربية؟!

يتعذر علينا أن نقيّم مدى تأثيرها على الأشخاص أم المجتمع و هل سيكون هذا التأثير قريب المدى أم بعيده لا سيما أن الورشة "حديثة العهد"، ولكن مما لا شك فيه أن تزايد روادها أسبوع عقب أسبوع ينم عن عطش اجتماعي أو شبابي على الأخص لمثل هذه المبادرات التي تكسر ما ألفناه من دعوات سياسية أو دينيّة أو حزبيّة وتتعاطى قيم ومعضلات وخواص إنسانيّة بحتة كالأمل والحب والغيرة والخيانة والفشل والبكاء والسعادة والنجاح والضحك والوحدة والصداقة والوعي والقراءة والفن والهوية وحسن الخلق والأسرة والذاكرة والخيال والجمال وغيرها...

وأخيراً لن تكون آخر الكلمات، عن "الورشة" فما ان تدخل بابها لتدرك بعض من جنون ما كتب على إحدى جدرانها "ثم نغير بذلك الدنيا..." علَها تكون كذلك فالجنون أمل في زمن العقلانية المفرطة، إن في بعض الجنون الحياة..."
يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • الشاعر حسن حمزة (الجميجمة):جزيل الشكر الى ادارة صوت الفرح والعاملين جميعا.الشاعر.حسن حمزة. الوائلي
  • حسين عبدالله (معركة):كل شي بشتغل
  • نجلاء طوقاج (لبنان):انا متزوجة وعندي ولدين وزوجي عاطل عن العمل وليس لدي سكن اسكن معا اخوت زوجي ببيت اجار صغير وبحاجة للمساعدة وشكرا
  • Ali Hassan (حانين):ينزل الدولار
  • ابتسام سويد (السماعيه):تقديم المساعدة
  • خضر سعيد رمضان (فرون):تقديم معاملات و أدوية
  • layal (Abidjan):ya3tikon al3afyeh ya rab
  • عمر النجاري (المغرب):عمري 19 كنت او اليوم راني في الحجر صيحي يمكن لي أيضا ستفاذ
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • صوت الفرح (صور):لإعلاناتكم على راديو صوت الفرح والموقع الإلكتروني إتصل 07742130
  • صوت الفرح (صور):يمكنكم الإستماع إلى راديو صوت الفرح على الموجة 104.3