X
Jan 20, 2020   08:12 am
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
أخبار
14-01-2020
الشرق الأوسط : الانكفاء الإعلامي" عن تغطية الحراك يستفزّ الناشطين
T+ | T-


كتبت صحيفة "الشرق الأوسط " : لا يخفي عدد كبير من ناشطي الحراك اللبناني امتعاضهم مما يقولون إنه "انكفاء ‏إعلامي" في الأسابيع القليلة الماضية عن تغطية تحركاتهم، بعدما شكلت وسائل ‏الإعلام المرئية على وجه الخصوص مع اندلاع الانتفاضة في 17 أكتوبر ‏‏(تشرين الأول) رأس حربة فيها أسهمت إلى حد كبير بنجاحها واستمراريتها‎.
وفيما يربط البعض هذا الانكفاء بتراجع التطورات والأحداث وزخم الحراك ‏نتيجة أحوال الطقس والأعياد، يرى آخرون أن قوى السلطة عادت لتفرض ‏نفسها على وسائل الإعلام، إن كان من خلال ضخّ الأموال التي تحتاجها ‏المحطات لاستمراريتها أو من خلال تأثيرها المتجدد عليها‎.
ويعتبر الناشط في الحراك المدني لوسيان أبو رجيلي أنه "مع بداية العام 2020 ‏عادت التلفزيونات لتستضيف نفس الوجوه التي حكمت البلد وأوصلته إلى ‏الإفلاس، في محاولة لتبيض صورتها من خلال مواصلة الكذب على اللبنانيين ‏للمرة الألف"، لافتاً إلى أن ذلك "يرد إلى الأذهان ما حصل خلال الانتخابات ‏النيابية حين احتكر السياسيون الشاشات بأموالهم ليطلقوا الوعود الكاذبة‎".
ويرفض رئيس تحرير أخبار محطة "إم تي في" اللبنانية وليد عبود الحديث عن ‏‏"انكفاء إعلامي"، مؤكداً أن الشاشة التي يعمل فيها على الأقل "لا تزال تواكب ‏الأحداث التي تراجع زخمها لأسباب متعددة منها الطقس والأعياد وسواها، ‏وبالتالي نحن لسنا في موقع اختلاق أو افتعال حدث إنما في موقع تغطيته عندما ‏يحصل". وقال عبود لـ"الشرق الأوسط" إنه "رغم ذلك فإن التعديلات التي ‏طرأت سواء على البث المباشر الذي كان يُفتح خلال الشهرين الأولين لـ18 ‏ساعة يومياً من أصل 24، أو على نشرات الأخبار كما البرامج التلفزيونية، لا ‏تزال مستمرة باعتبار أن أياً منها لم يعد إلى ما كان عليه قبل 17 أكتوبر‎".
وأضاف أن "البث المباشر أسهم إلى حد ما في بحث الناس على الانضمام إلى ‏الثوار نتيجة المشهد الجميل والمعبر الذي كنا ننقله". ورجح أن يعود زخم ‏الحراك في الأيام المقبلة، مؤكداً أن قناته "ستعود إلى التغطية بنفس الزخم الذي ‏كان عند الانطلاقة، رغم الاقتطاع الذي طال رواتبنا بسبب الأزمة الاقتصادية ‏والمالية الكبيرة التي تعصف بالمؤسسات‎".
وعمدت غالبية وسائل الإعلام المحلية، خصوصاً المرئية منها، خلال الأشهر ‏الثلاثة الماضية، إلى خفض رواتب موظفيها، بسبب التراجع الهائل الحاصل في ‏سوق الإعلانات، كما أقدمت مؤسسات إعلامية أخرى على صرف عدد من ‏موظفيها لعدم قدرتها على صرف رواتبهم‎.
ويعزو الناشط في الحراك المدني الدكتور وليد العلمي تراجع التغطيات ‏الإعلامية للتحركات الشعبية إلى عاملين أساسيين، هما تراجع الزخم وسعي ‏وسائل الإعلام وراء مصادر مادية في غياب الإعلانات. وقال لـ"الشرق ‏الأوسط": "عندما كانت الثورة تصنع الحدث كانت محطات التلفزة مجبرة على ‏أن تغطيه لتستقطب المشاهدين، ونحن نرجح أن تعود إلى التغطية مع عودة زخم ‏الثورة المتوقع أن يحصل قريباً‎".
وقالت دراسة لمؤسسة "مهارات" المعنية بالعمل الإعلامي، عن "حرية التعبير ‏والإعلام خلال ثورة 17 أكتوبر"، إن هذه الحرية "بلغت خلال الثورة حداً لم ‏يعرفه لبنان سابقاً، وتخطت حدود التعبير التقليدي الذي كان سائداً، فبلغ النقد ‏الموجّه إلى الطبقة السياسية حد التشهير والاتهام العلني بالفساد والسرقة، وبات ‏هذا النقد خطاباً يومياً للثوار يعبّرون عنه علناً عبر مختلف وسائل الإعلام ‏والاتصال من دون خوف ومن دون تعابير منمّقة‎".
وأشارت الدراسة إلى أن "وسائل الإعلام والاتصال، على تنوعها، هي أيضاً ‏كسرت الكثير من القواعد المهنية والأخلاقية من خلال فتح الهواء للثائرين من ‏دون ضوابط أو مراقبة، أو من خلال نقاشات عنيفة، وبعض المرات من خلال ‏صمتها غير المبرر"، كما كانت الحال مع تلفزيون لبنان. واعتبرت الدراسة أن ‏‏"تغطيات المظاهرات والحراك جاءت واسعة جداً وأخذت حيّزاً رئيسياً في بثّ ‏بعض محطات التلفزيون، فبدت هذه المحطات جزءاً من الثورة، وتحولت إلى ‏امتداد للشارع المنتفض ومرآة له‎".‎

يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • bassam mohamadb ness (brasil):ta7yati ila usrt sawt alfara7
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح
  • إبراهيم (لبنان):رمز الإستمرارية الإعلامية