X
Feb 17, 2020   12:12 pm
facebook
twitter
you tube
whatsapp
Free Weather Widget
أخبار
24-01-2020
«كرنفال الهولوكوست» في القدس: توظيف داخلي إسرائيلي... ورسائل إلى إيران
T+ | T-
المشهد الذي سَجّلته الكاميرات في القدس المحتلة أمس هو أشبه بـ«كرنفال» ذي طابع سياسي، أكثر منه إحياء لِما يفترض أنها ذكرى «مجزرة بحق الإنسانية». فبعد مناوشات إعلامية تقصّدتها إسرائيل مع بولندا على مدى الشهور الماضية، لتحويل «الاجتماع الدولي» في هذه المناسبة إلى القدس، لم يخفِ بنيامين نتنياهو فرحه بهذا الجمع الكبير من قادة الدول، ساعياً الى ترسيخ المدينة المقدسة «عاصمة لإسرائيل». وفي خضمّ الاستعراض واللقاءات الثنائية والزيارات التي قام بها رؤساء دول إلى مدن فلسطينية وأماكن مقدسة، وحتى إقامة نصب تذكارية... استغلّ نتنياهو المشهد لدعم موقفه داخلياً كقائد قوي يجب أن ينتخبه الجمهور، وليشنّ هجوماً على إيران التي صارت في نظره «أكثر دولة معادية للسامية» في العالم.
ينطوي عقد مؤتمر «المنتدى الدولي حول الهولوكوست» في مدينة القدس المحتلة، بحضور أكثر من أربعين من قادة الدول، على غير رسالة في أكثر من اتجاه داخلي وخارجي، لكن توقيته الداخلي ــــ الانتخابي يشكّل بالنسبة إلى رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، ورقة دعاية يستطيع من خلالها الترويج لدى الجمهور لمكانة إسرائيل الدولية في ظلّ قيادته، في صورة يحتاج إليها نتنياهو في مرحلة مفصلية يواجه خلالها أكثر من تحدٍّ قضائي وانتخابي. وفي الوقت الذي ينبغي فيه الفصل بين السياقات الموضوعية لأيّ موقف أو خطوة سياسية أو عملانية تُقدِم عليها إسرائيل، وبين توظيفها الانتخابي والسياسي الداخلي، تبدو رسائل هذا الحدث، ببعدَيها الانتخابي والفلسطيني، الأكثر حضوراً لدى الجمهور الإسرائيلي والشعب الفلسطيني. فالأول ينظر إلى المنتدى كاحتفال دولي بمناسبة تخصّ تاريخه ومستقبله في ظلّ قيادة نتنياهو، في حين أن الثاني يراها غطاء دولياً على المجازر التي ارتكبها الاحتلال في ماضيه وحاضره، وحتى ما قد يكون مستقبلاً.

في هذا الإطار، رأى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، خلال المراسم الخاصة بمناسبة «تحرير معسكر الإبادة النازي أوشفيتز»، في مؤسسة «ياد فاشيم» في القدس أمس، أن هذه المناسبة هي «من أجل عدم نسيان ما جرى مع أبناء هذا الشعب، وضمان عدم تكراره»، متجاهلاً ما قام ويقوم به جيشه من مجازر بحق الشعب الفلسطيني وغيره من الشعوب. ودعا ريفلين المجتمع الدولي إلى الوقوف في وجه ما سمّاها العنصرية واللاسامية، مستغلّاً هذا «الاجتماع الدولي» لإضفاء الشرعية على الجرائم التي ينفذها كيانه بحق الفلسطينيين.

بالتوازي، شكّل المنتدى مناسبة لتوجيه قادة العدو بوصلة الاهتمامات نحو التهديد الذي تمثله إيران على إسرائيل، إذ استغلّ نتنياهو المناسبة لإطلاق مواقف تتصل باللحظة السياسية الإقليمية، فقال إن «الشعب اليهودي استخلص العبر من الكارثة»، وإنه «يأخذ التهديدات بالقضاء عليه على محمل الجدّ»، في إشارة إلى التهديد الذي يشكّله محور المقاومة بدءاً من إيران، وصولاً إلى فلسطين. وأضاف إن «جوهر قيام دولة إسرائيل يرتكز على هذا الأمر: لن تقع محرقة أخرى. بصفتي رئيس وزراء إسرائيل، هذا أهم التزاماتي»، متابعاً: «يساورني القلق لأننا لم نرَ بعد موقفاً موحّداً وحازماً ضدّ النظام الأكثر معاداة للسامية على هذا الكوكب، نظام يسعى علناً إلى تطوير أسلحة نووية وإبادة الدولة اليهودية الموحدة والوحيدة». كما قال إن «إسرائيل تحيّي الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب ونائبه (مايك) بنس لتصدّيهما لطغاة طهران».

حصل نتنياهو على ورقة دعاية انتخابية قوية وإسناد دولي لمهاجمته طهران

بنس استغلّ، من جهته، الكلمة ليعلن تعهّد الولايات المتحدة «الوقوف إلى جانب إسرائيل كما كانت الحال منذ 1948»، معتبراً أنه «يجب على الجميع الوقوف في وجه إيران». وبعد الاحتفال، كشف، خلال اجتماعه بنتنياهو في السفارة الأميركية المنقولة إلى القدس، أن ترامب وجّه دعوة إلى نتنياهو ومنافسه في الانتخابات، بيني غانتس، لزيارة واشنطن الأسبوع المقبل، وذلك «لمناقشة خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط»، في إشارة إلى «صفقة القرن». وسريعاً، تلقف نتنياهو الدعوة، قائلاً: «أعتقد أن الرئيس (ترامب) يسعى إلى منح إسرائيل السلام والأمن كما تستحق، وبالتالي أقبل بسرور دعوته».

كذلك، ألقى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كلمة رأى فيها أن «الهولوكوست تُعدّ جرحاً لم يندمل ومأساة يجب أن تبقى في ذاكرتنا»، بعدما قال خلال لقائه ريفلين إن «40٪ من ضحايا المحرقة النازية كانوا من يهود الاتحاد السوفياتي السابق»، مضيفاً: «الجيش الأحمر (السوفياتي السابق) لم يحرر فقط معسكر الإبادة، بل قدّم مساهمة حاسمة في النصر على النازيين». وكان نتنياهو وبوتين قد أقاما، أول من أمس، نصباً تذكارياً لضحايا حصار لينينغراد في القدس المحتلة. كما عقد الاثنان اجتماعاً خلُص فيه بوتين إلى أن «زيارته» من شأنها أن «تعزز العلاقات الثنائية»، مخاطباً مضيفه بما يهمّ الأخير أن يُسمِعه الجمهور الإسرائيلي: «نعمل بشكل منتظم مع رئيس الحكومة (نتنياهو)»، في وقت نُقِل فيه عن مسؤولين في ديوان نتنياهو أن «تقدّماً كبيراً» حدث في قضية السجينة الإسرائيلية لدى موسكو نعاما يسسخار، وذلك «بفضل العلاقات القريبة والشخصية» بين الرجلين.

أما الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، فرأى أنه «لا يمكن استخدام المحرقة لتبرير الانقسام»، مضيفاً إنه «لا يملك أحد حق استحضار موتاه لتبرير أيّ كراهية معاصرة»، في إشارة إلى إيران من دون ذكرها. وتساءل ماكرون: «أيّ دلالة أجمل من رؤيتنا هنا مجتمعين وموحدين، والاضطلاع بعمل مفيد لمكافحة الإنكار والنقمة أو خطابات الانتقام؟».

المصدر: الأخبار


يلفت موقع صوت الفرح إلى أنه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على إحترام الأصول واللياقات في التعبير، ويحتفظ بعدم نشر أي تعليق يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم.
  • مصدق عاشور (لندن):ياقلب ليس للتجار ليس للعبيد مرابع فيك فاأعدوا كغزال مسابق ظله ياسمين النهار وجراح الأنتظار ياقلب ليس للمواخيير موطى فيك فاأغسل قلبي بحنين المطر ساعة السفر ياقلب ليس للبنفسج وطن ليس للرياح
  • bassam mohamad nesse (brasil):بسّام نسر من البرازيل ...تحياتي لأسرة صوت ألفرح و لأهل صور ألأعزاء
  • bassam mohamadb ness (brasil):ta7yati ila usrt sawt alfara7
  • Hossam Ali (لبنان):تحية ل rzan
  • eljamal (gabon):a7la mawke3 la ntebe3 fe el akhbar men bara lebnen
  • حسن حمزة (الجميجمة):شكر لصوت الفرح والمحبة وشكر خاص للحاج كمال زين الدين لاهتمامه وتقديرة للعمل الفني والمتابعة البنائة
  • Wael sharafeddine (London):Escape from your stress and get on with your day just listen to Sawt Al Farah Radio 104.3 FM
  • Wael sharafeddine (London):anyone can enjoy the waves of Radio Sawt al Farah 104.3 Fm
  • Wael sharafeddine (London):Get into a better mood with the tune of Sawt Al Farah.com
  • نبيل سعدالله مملوك (صور-لبنان):ستبقى صوت الفرح وجمعية الفرح أرضًا خصبة لزراعة ثمار النجاح وزيتون البهجة
  • Zainab ghandour (معركة):صوت الفرح كل الفرح ❤️
  • حسين موسى (الجنوب ، معركه):كل الشكر للصوت الفرح
  • محمد الجواد (امريكا):اهداء لحسن الراعي
  • sawsan (الناقورة):best radio
  • Saad (Lebanon):Love you lil
  • Wael Sharafeddine (London):The music starts here,we are the voice of standard
  • wael sharafeddine (London):May the glory of Independence Day be with us forever.
  • ابو جاد (لبنان):تحية إلى حبيبة قلبي B
  • عباس قشور (Ghana):سلامي الى الغالية بتول و اولادي فضل و ميريام. و كل التوفيق لاسرة صوت الفرح .
  • Maha Zaiter (France):سلامي الى الغالي مصطفى من معركة
  • Rzan (Lebanon):تحية الى حسام علي
  • ادهم الرفاعي (فلسطين):صوت الفرح الافضل و شكرا صوت الفرح
  • wael sharafeddine (London): the music of sawt Al Farah itself is healing. It's an explosive expression of feeling.
  • wael sharafeddine (London):No matter what culture we're from, everyone loves the music of sawt Al Farah
  • هزار (القصيبه):بشكرصوت فرح وبتمنى لهم التوفيق
  • نجوى جمال (صور):صوت الفرح هوي الفرح كلو و هني اهل المحبي و الفرح
  • نجوى جمال (صور):شكرا لصوت الفرح
  • احمد كساب (مباروك):الف مبارك
  • رضا حمود (صور):الف مبروووك بتستاهلي اكتر من هيك وبتمنى تصيري وزير دولة احلا عالم
  • نرجس (صور):التوفيق للجميع
  • Tatiana Safa (Lebanon):Nice photos 📸
  • نعمان ابو خليل (القليله):نشد على ايديكم ايها الشرفاء
  • محمد (صور):تحية الى كوثر عيسي
  • جومانة كرم عياد (الجنوب):شكرا لصوت الفرح
  • khadija yassine ( الرمادية):أحلى صوت صوت الفرح
  • نبيل مملوك (صور):صلي الفخر الكبير أنني جزء من عائلة اسمها صوت الفرح ...منبر الحرية والشفافية والموضوعية والمحبة
  • غدير فرح (الجنوب):تحية لجميع محبي صوت الفرح صوت الجنوب
  • نبيل مملوك (لبنان):صوت الفرح :عائلة,تعاون ومحبة
  • عباس الجواد (قاقعية الصنوبر):من افضل الاذاعات صوت الفرح تحياتي لكم
  • زينب غندور (معركة):المعنى الحقيقي للفرح اذاعة صوت الفرح